منتدى يهتم بالعلوم والتكنلوجيا والحاسوب والأدب والرياضة والفنون ونبض الشباب الواعي والمرأة
 
الرئيسيةالمواضيع المتميمكتبة الصوراليوميةالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
منتدى الخصيب
 منتدى الخصيب .. هو تجمع عراقي عربي يهتم لكافة الفنون الاسلامية والادبية والعلمية ، وكل ماهو جديد ستجده في الخصيب ..

شاطر | 
 

 التهاب اللثة .. العلاج في الخصيب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
Admin


عدد الرسائل : 1965
تاريخ التسجيل : 22/01/2008

مُساهمةموضوع: التهاب اللثة .. العلاج في الخصيب   الأربعاء 29 يوليو 2009 - 23:25

التهاب اللثة والتهاب النسيج المحيط بالأسنان



كلمات مفتاحية: إلتهاب اللثة / علاج التهاب اللثه



يعد التهاب اللثة gingivitis أو Oulitis (ulitis)مقدمة لحدوث التهاب بالنسيج المحيط بالاسنان، والذي يشيع تسميته بامراض اللثة.



فالتهاب النسيج المحيط بالاسنان هو عبارة عن تدمير العظم والاربطة التي تدعم اسنانك.



امراض اللثة هي أكثر الاسباب شيوعآ التي تؤدي إلى فقدان الاسنان بعد سن البلوغ.



والمصطلح الانجليزي الذي يعني "التهاب النسيج المحيط بالاسنان" مشتق من الكلمة الإغريقية التي تعني "ما حول الاسنان"، وهو يشير إلى الاجزاء التي تدعم الاسنان وتثبتها، وتشمل الغمد العطمي الذي تنغرس فيه السن والمادة الملينة بالكولاجين والمسماه بالرابط المحيط بالاسنان والذي يربط بين جذر السن والعظم.



إن السبب الرئيسي لالتهاب اللثة والنسيج المحيط بالاسنان هو وجود طبقة البلاك، التي تتكون من البكتيريا وغيرها من الكائنات الدقيقة، وتقوم تلك الكائنات بإفراز سموم تعمل على تدمير هذا الرابط شيئآ فشيئآ ، ونتيجة لذلك تصاب اللثة بالتهاب وتنحسر عن الاسنان ، فيخلق ذلك جيبآ يختزن المزيد من البلاك ، وبمرور الوقت ، تستطيع السموم تدمير اللثة والطبقة الخارجية لجذور الأسنان وأخيرآ العظم.



إن تقدم عملية التهاب النسيج المحيط بالاسنان لا يتوقف وحسب على نوع الكائنات الدقيقة الموجودة وإنما يتوقف أيضآ على رد فعل جهازك المناعي تجاهها، والوقاية، والتي تتضمن الانتظام في استعمال فرشاة الاسنان والتنظيف بالخيط ، والذهاب لطبيب الاسنانلتنظيف طبقة البلاك والجير على يديه حتى تقلل بقدر الامكان من تراكم البكتيريا على أسطح الاسنان، وهي أفضل أسلوب لاتقاء هذه الامراض.



اعراض التهاب اللثة:



ان المراحل الاولى لالتهاب اللثة قد لا تسبب أي اعراض أو قد لا تحدث سوى تغيرات غير محسوسة في مظهر لثتك، غير أن أعراض التهاب اللثة المتقدم تكون واضحة ، وتكون الثة :



- متورمة.

- حمراء قانية.

- مؤلمة.

- نازفة لأقل لمسه مع أنفاس ذات رائحة كريهة.



وقد يبدا التهاب اللثة نتيجة لـ:

- مفعول التغير في مستويات الهرمونات (نتيجة الحمل ، أو البلوغ، أو الدورات الشهرية ، أو سن انقطاع الطمث أو تناول حبوب منع الحمل).

- أو بفعل مضادات الحساسية التي تقلل من مستويات اللعاب وتدمر المنظومة البيئية للبكتيريا بداخل الفم.

- أو بفعل الادوية المعالجة للسرطان.

- الحالات المرضية التي تصيب اللثة والتي تصاحب اضطرابات في الخلايا الدموية البيضاء

- المصابون بمرض السكري معرضون بشكل أكبر من غيرهم، لأن أجهزتهم المناعية أقل قدرة على مكافحة بكتيريا الفم.



اعراض التهاب النسيج المحيط بالاسنان:



في التهاب النسيج المحيط بالاسنان ، تكون اعراض التهاب اللثة متواجدة كما أن الغطاء الواقي للجذور (والمسمى بطبقة الاسمنت) قد يصبح مكشوفآ، مما يؤدي إلى ألم بالاسنان عند تناول أطعمة أو مشروبات ساخنة أو باردة.

ومن علامات التهاب النسيج المحيط بالاسنان الاكثر تقدمآ:



- تخلخل الاسنان.

- ظهور مذاق كريه بالفم.

- نزيف باللثة.

- في بعض الاحيان يتكون خراج بداخل الجيب الواقع بين اللثة والسن.



الاشكال الأقل شيوعآ من امراض اللثة:



التهاب النسيج المحيط باسنان الشبيبة Juvenile Periodontitis:


وهو مرض يظهر في سن المراهقة ويصيب الضرس الاول والقواطع,



التهاب النسيج المحيط بالاسنان الحاد المميت للخلايا Acute Necrotising Periodontitis:


ويسمى ايضآ فم الاخاديد وهو عبارة عن عدوى بكتيرية تصيب اللثة.



خيارات العلاج:



- يقوم طبيب الأسنان بعلاج التهاب اللثة بازالة تراكم البلاك والجير باستخدام إحدى الآت الاسنان في عملية تسمى" كحت الجير "، ثم يتم بعد ذلك تلميع الاسنان.

- الاهتمام الدقيق بصحة الفم وإجراء الفحوصات المنتظمة للوقاية من التهاب اللثة.

- لا يسهل دائمآ علاج التهاب اللنسيج المحيط بالاسنان ، والهدف من العلاج هو منع تقدم المرض.

-

إن كحت الجير وتسوية سطوح الجذور عادة ما يكونان من أوائل الوسائل في علاج التهاب ما حول الاسنان، ففي كحت لبجير تتم إزالة الرواسب المتكلسة من فوق جذور الاسنان، أما في التسوية فإن الطبيب يقوم بتنعيم سطح الجذر وجعله أملس،

غير أنه بمجرد تكوّن جيوب عميقة، قد يعجز الطبيب عن تنظيف الجيب إلى العمق الكافي لإزالة تراكم البلاك، وقد يتطلب الأمر إجراء جراحة لثوية.



واشهر عملية في هذا الصدد تتضمن قطع اللثة على كل من جانبي السن ثم جذب حاشية الغشاء المخاطي للثة Flap الناتجة إلى أسفل بهدف كشف جذور الاسنان والعظم الذي يثبتها في موضعها، ويتم بعد ذلك تنظيف الجذر وإزالة اي مادة مصابة بتسوس، وقد يحتاج الامر إلى إعادة تشكيل العظم، وعندما يصير يطح الجذر نظيفآ وأملسآ تتم إعادة خياطة الحاشية في موضعها الاصلي من جديد حتى تتشكل إحاطة وطيدة حول السن، وبعد الجراحة يضع الطبيب ضمادةمن مادة واقية حول الاسنان والثة لمدة تتراوح بين 7 إلى 10 أيام حتى يلتئم الجرح،وينبغي عليك أن تكون حريصآ أشد الحرص على تنظيف أسنانك بالفرشاة والخيط حتى تتجنب الانتكاسة، ويجب زيارة الطبيب بانتظام لمراقبة تطور الحالة.

_________________
اهلا بكم في منتداكم الخصيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://maan2008.yoo7.com
المدير
Admin


عدد الرسائل : 1965
تاريخ التسجيل : 22/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: التهاب اللثة .. العلاج في الخصيب   الأربعاء 29 يوليو 2009 - 23:29

الطرق الخاطئة لتنظيف الأسنان تتسبب في التهاب اللثة

أنسجة ما حول الأسنان.. أمراضها وعلاجها



د. علي حبيب
يعتقد الكثير من الناس أن الهدف الرئيسي من استخدام الفرشاة والمعجون هو الوقاية من تسوس الأسنان، مما يجعلهم يستخدمون أخشن الفرش وينحتون أسنانهم، وذلك من باب الخطأ كون هدفهم يكمن في إبقاء أسطح الأسنان نظيفة. وهم بذلك يتجاهلون أنسجة مهمة من أنسجة الفم ألا وهي الأنسجة المحيطة بالأسنان أو ما يسمى باللثة. وآخرون لا يهتمون بنظافة أفواههم للحد الذي يؤدي إلى فقدانهم لكثير من أسنانهم.
إن هذا الإهمال قد يؤدي إلى أمراض مختلفة في اللثة مثل تآكل وانحسار اللثة أو التهابات اللثة التي قد تؤدي في نهاية المطاف إلى عواقب وخيمة لا يمكن إصلاحها سوى بالخلع، فقط تفاديا للآلام المصاحبة. وأمراض اللثة من أكثر الأمراض المهملة من قبل الناس، ولا نعرف عنها الكثير. والسبب الرئيسي يعود إلى كونها أمراضا مزمنة، وغير مؤلمة في معظم الأحيان، ولا يعيرها الناس أي اهتمام، وغالبا لا تمثل لهم سببا وجيها لزيارة طبيب الأسنان. وسنسلط الضوء اليوم على أهم تلك الأمراض وكيفية الوقاية منها.

التهابات اللثة تمثل أهم وأكثر أمراض اللثة وأنسجة ما حول السن شيوعا، إنها مجموعة التهابات تؤثر على الأنسجة المحيطة بالأسنان، التي تتكون من اللثة والعظم والرباط الداعم للأسنان، وتعتبر السبب الرئيسي لسقوط الأسنان. تظهر أمراض اللثة في أي عمر كان، خصوصا في الكبار، فحسب إحصائيات علمية فإن أكثر من نصف الناس يصابون بالتهاب في اللثة في نحو سن العشرين، وأكثر من ثلاثة أرباع الناس يصابون بالتهاب فيها بعد عمر 35 سنة. وهذا يدل على زيادة شيوع هذه الأمراض في الكبار، وهو ناتج عن إهمال نظافة الفم، مما يؤدي إلى تراكم الجير والكلس على الأسنان.

* أسباب التهابات اللثة

* إن الجير هو السبب الرئيسي لمعظم أمراض اللثة، ويتكون من طبقة جرثومية تمثل ترسبات لاصقة ولزجة بيضاء مصفرة اللون ناتجة عن امتزاج الجراثيم باللعاب وبقايا الطعام والسوائل التي تترسب وتتجمع على أسطح الأسنان، خصوصا في الجيوب المحيطة بالأسنان. كما أن هناك أسبابا أخرى مثل بعض الأمراض المزمنة، كمرض السكري ومرض هشاشة العظام، وكذلك التدخين وبعض الأدوية المستخدمة في علاج الصرع. كما أن سوء التغذية يلعب دورا مهما في زيادة الإصابة بالتهابات اللثة مثل نقص فيتامين «سي» الذي يندر حدوثه، إلا في المجاعات. وتصبح اللثة حساسة جدا خلال فترة الحمل، ووجود أي جير قد يسبب التهابات لثوية حادة ومزمنة قد تصل إلى مراحل متقدمة عند بعض الحوامل، وكذلك فإن تزاحم الأسنان وعدم تطابقها من الأسباب التي تزيد من فرص تراكم الجير وبالتالي الإصابة بالتهابات اللثة.

* علامات أمراض اللثة

* إن أهم علامات الإصابة بالتهابات اللثة تتلخص في: نزف اللثة في أثناء التفريش واحمرارها وتورمها، تكون جيوب عميقة حول الأسنان، انبعاث روائح كريهة من الفم، حركة الأسنان وتخلخلها مما يؤدي إلى تباعد الأسنان أحيانا، وأحيانا يشعر المريض ببعض الألم، وفي الحالات المتقدمة قد تنتفخ اللثة بسبب وجود خُرّاج وصديد. فإذا شعر الإنسان بإحدى هذه العلامات فعليه ألا يتهاون في زيارة طبيب الأسنان، خصوصا طبيب أمراض اللثة، وذلك قبل فوات الأوان، لأن المعهود من المريض أنه يغض النظر عن معظم هذه العلامات ولا يزور طبيب الأسنان إلا عند شعوره بآلام مبرحة.

* مراحل التهابات اللثة

* اللثة الطبيعية عادة تكون وردية اللون وسميكة وغير منتفخة، وعند وجود أي التهاب نرى أنها تبدأ في الاحمرار والانتفاخ والنزف. وتختلف هذه الأعراض بحسب مرحلة الالتهاب المصاحب ونوعه. وهناك كثير من التصنيفات لأمراض اللثة والأنسجة المحيطة مثل تصنيف الجمعية الأميركية لعلم اللثة والأنسجة المحيطة بالأسنان (American Academy of Periodontology-1999)، ولكن يمكن صياغة هذه الأنواع بشكل بسيط كالآتي: تبدأ التهابات اللثة عادة على شكل التهاب لثوي سطحي (التهاب اللثة البسيط) بسبب تراكم الجير والكلس المليئين بالبكتيريا على أسطح الأسنان، خصوصا القريبة من اللثة في الجيوب اللثوية المحيطة بالأسنان. وأهم ما يميز هذا النوع البسيط تورم واحمرار اللثة والنزف الزائد، خصوصا عند التفريش. ويمكن التخلص من هذا النوع بسهولة جدا، وذلك عن طريق زيارة طبيب الأسنان لكحت الجير والكلس اللذين لا يمكن إزالتهما إلا عن طريق طبيب الأسنان. وتفريش الأسنان بالطريقة الصحيحة، واستعمال معجون أسنان أو غسول للفم قد يساعد على الحد من النزف في الحالات البسيطة جدا. وفي حالة عدم علاج هذه الالتهابات قد تتطور إلى تآكل الأنسجة الداعمة تدريجيا، وانفصال اللثة عن أسطح الأسنان، وظهور جيوب عميقة مليئة بالجير والكلس، وهذا النوع من الالتهاب يسمى «التهاب سمحاق السنخ». وقد يمتد هذا الالتهاب في الحالات المتقدمة إلى تآكل معظم العظم والأنسجة الرابطة، وانحسار شديد في اللثة، وكشف جذور الأسنان، مما يؤدي في النهاية إلى حركة الأسنان وتخلخلها، ومن ثم سقوطها. وقد يصاحب هذا النوع تكون خُرّاج وصديد ذي رائحة نتنة. وهذا النوع يسمى «التهاب سمحاق السنخ المتقدم».

* الوقاية والعلاج

* إن إزالة الجير والحفاظ على نظافة الفم تعتبر من أهم خطوات الحفاظ على اللثة والأنسجة المحيطة بالأسنان في أحسن حال، ولكن يجب أن نعلم أن استخدام الفرشاة والمعجون لا يغنيان عن زيارة طبيب الأسنان، لأن الجير والكلس بعد تراكمهما على أسطح الأسنان لا يمكن إزالتهما إلا عن طريق عملية الكحت التي لا يمكن عملها إلا في عيادة الأسنان. إن زيارة طبيب اللثة يجب أن تكون بشكل دوري كل ستة شهور.

ويجب الحرص على زيارة طبيب لثة وليس منظف أسنان (Hygienist)، لأن علاج اللثة يتضمن علاجات مختلفة أخرى غير إزالة الجير. وطبيب اللثة بدوره يقوم بتحويلك إلى منظفة الأسنان إذا قرر لك التنظيف كعلاج. وتأكد بأن يقوم من ينظف لك أسنانك بتلميعها بعد التنظيف، لأن عدم التلميع قد يترك أسطح الأسنان خشنة، مما يجعلها عرضة لتراكم الأوساخ والجير بسرعة أكثر.

كذلك يجب الانتباه إلى أهمية استخدام الطريقة الصحيحة للتفريش، التي يحددها لك طبيب الأسنان حسب عمرك وحسب حال لثتك. كذلك يجب استخدام معجون مناسب معترف به من قبل الجمعية الأميركية لطب الأسنان، كما أنك يجب أن تتعلم الطريقة الصحيحة لاستخدام الخيط السِّني وأعواد الأسنان بالطريقة الصحيحة، التي لا غنى عنها لضمان نظافة الأسطح البينية للأسنان.

كما تشمل علاجات اللثة بعض العمليات الجراحية، وأحيانا تقويم الأسنان، فلا تستصعب الموضوع إن اقترح عليك طبيبك مثل تلك العلاجات.

انحسار اللثة وعلاقته بتفريش الأسنان

* إن تفريش الأسنان بطريقة خاطئة وعنيفة، وذلك باستخدام طريقة النحت أو استخدام فرشاة أسنان ذات شعيرات خشنة، قد يضعف طبقة السن الخارجية واللثة المحيطة بالأسنان، خصوصا في منطقة الضروس والأنياب، وهذا يؤدي بدوره إلى تآكل طبقة المينا وانحسار اللثة، مما يجعل طبقة العاج عرضة للمثيرات الخارجية. ويعتبر التفريش الخاطئ من أهم أسباب انحسار اللثة وحساسية الأسنان، خصوصا عند أولئك المهتمين بنظافة أسنانهم والعناية بها ولكن بطريقة خاطئة.

_________________
اهلا بكم في منتداكم الخصيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://maan2008.yoo7.com
 
التهاب اللثة .. العلاج في الخصيب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الخصيب :: خصيب الاسرة :: الخصيب الطبي-
انتقل الى: