منتدى يهتم بالعلوم والتكنلوجيا والحاسوب والأدب والرياضة والفنون ونبض الشباب الواعي والمرأة
 
الرئيسيةالمواضيع المتميمكتبة الصوراليوميةالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
منتدى الخصيب
 منتدى الخصيب .. هو تجمع عراقي عربي يهتم لكافة الفنون الاسلامية والادبية والعلمية ، وكل ماهو جديد ستجده في الخصيب ..

شاطر | 
 

 تلك رائحة ..... بقلم وديع العبيدي / قصة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نائب المدير - رفد
نائب المدير ومشرف
avatar

عدد الرسائل : 808
العمر : 38
تاريخ التسجيل : 02/02/2008

مُساهمةموضوع: تلك رائحة ..... بقلم وديع العبيدي / قصة   الإثنين 15 سبتمبر 2008 - 19:37





تلك الرائحة..

- طوال الوقت وأنا أفكر بشيء واحد ..

- عيناي..

- لا .. في الأكل .

أشعر بالتعب والضجر والعبثية.. فتصيح أمعائي وتعوي مثل كلب غربة طويلة.. في ساعات الصباح الأولى تراودني

رائحة البيض المقلي وخبز التنور الحار.. بعد الحادية عشرة تفوح رائحة الرز العنبر المصفى.. فأعيش معها وألوب نصف ساعة.. أترك عملي وأدور مثل ثور مجروح في أنحاء المعمل.. أبحث في الزوايا والأركان وصالة الطعام.. ينظر اليّ العمال باستغراب وسخرية وزملائي يعتقدون أنني أبحث عن شيء ويعرضون المساعدة.. وأنا ماض في سبيلي اليومي لا ألتفت.. ماذا اقول.. هل يعرفون الرز العنبر أم هل تشمموا رائحته.. أم خبز التنور.. تنور أمي وهو يخترق عشرات السنين وآلاف فراسخ الطرق والبلدان والبحار.. قولي لي ماذا أقول لهم.. كنت أعلل نفسي بالبحث عن مصدر تلك الرائحة.. فعلت ذلك مدة طويلة قبل أن أتعوّده.. وأتعلّم مساعدة نفسي في تحقيق اكتفاء ذاتي بغلق المناخير واستحثاث خلايا المخ والأعصاب.. أسند ظهري على أكداس البضائع وأسرح.. أسرح ثلاثين عاماً.. وأتذكرك يا حليمة.. أتمنى أن أطير.. مثل بساط علاء الدين السحري وأتناول الطعام الساخن في أوقاته.. في ساعات ما بعد الظهيرة.. حيث يكون الملل على أشدّه تنهصر أمعائي برائحة الحلويات.. أقرر معه التهام أية قطعة حلوى تصادفني.. ثم أتذكر حمية السكري فأطوي أمعائي ثانية مكتفياً بالرائحة السرية وأسكت.. أتشاغل بالعمل وأنظر إلى الساعة عشرات المرات في اليوم الواحد.. أعرف أنني سبق ونظرت اليها قبل دقائق فقط.. وربما خلال دقيقة.. ولكن.. لتطمئن نفسي..

- وعيناي.. نسيت أنك كنت تقول: أفكر بعينيك دائماً.. وعيناك غابتا نخيل....

- هذا كان زمان.. زمان يا حليمة.. زمان كان لكل شيء طعمه.. وذوقه.. أما اليوم.. فقد انتهى كل شيء.. نحن نعيش لنأكل. والحياة بلا طعم أو لون.. لم تبق غير الرائحة.....

- لكن حياتنا الآن أفضل.. ومستوى المعيشة والبيت.. وسائل الراحة والسيارة.. وأطفالنا الذين كبروا..

- صحيح.. صحيح.. كلما زادت هذه الأمور عزلت بين الانسان ونفسه.. وصار لا يفكر إلا بها.. تغيير البيت.. تغيير الأثاث.. تغيير السيارة.. السفر.. ملاحقة الاعلانات وعروض البيع الخاصة..

- عندما ذكرت التغيير.. خشيت أن تقول تغيير الزوجة أيضاً..

- لم لا .. وتغيير الزوج والأب أيضاً.. ألا تلاحظين أن العلاقات داخل الأسرة صارت رسمية وجافة..

- لكن الأولاد يحبونك ياعاصم وليست لهم مشاكل أو تصرفات لا ترضينا..

- هذا محسوب لنا وعلينا.. نحن أيضاً نحبهم وفعلنا كل شيء لكي ينجحوا.. ولكنني أحياناً.. أحياناً. أسأل نفسي.. لماذا نفعل ذلك.. لماذا فعلناه.. ما فائدة الأولاد.. ألم يكن الأفضل لو أننا.. أنت وأنا بلا أولاد.. أو لدينا ولد واحد أو بنت واحدة وانتهى..... كلام..

- ا تفكر هكذا يا رجل.. الناس يحسدوننا على وضعنا..

- يقيناً أنت لم تتغيري.. ولا سنتيم.. من يحسدك في هذه الغربة.. من يعرفك هنا.. الناس هنا لا يفكرون بالحسد.. بل يفكرون بأنفسهم والأستمتاع بحياتهم وأوقاتهم حتى آخر ثانية.. يحسدوننا.. هه..

- أنا لا أريد أن أتغير.. وأريد أن أبقى هكذا ويبقى كل شيء كما هو.. كما كان..

- تعرفين يا حليمة..

- ماذا يا عاصم..

- أحس أنني شخت بسرعة..

- شخت أم تغيرت بأثر الغربة..

- كلاهما.. الغربة قربتني من الشيخوخة والشيخوخة جعلتني أتغير في كل شيء..

- أخاف أن تتغير عليّ..

- لماذا لا تفكر المرأة إلا بنفسها.. عندما تكون مع الرجل..

- أليس هذا هو الحبّ..

- الأنانية وجه من وجوه الحب.. تعرفين.. أعتقد.. أن المرأة أصلح للسياسة من الرجل..لأنها تستطيع تغطية مراميها بكلمات جميلة وبراقة..

- أحيانا تذهب بك الأفكار بعيداً يا عاصم..

- الدنيا هي التي أخذتنا بعيدا.. جعلتنا بعيدين عن كل شيء.. أبسط الأشياء التي عشناها والتي عشنا معها وعليها صارت بعيدة..

- كلامك وراءه أشياء كثيرة.. لماذا لا تتحدث بصراحة من غير لف ودوران..

- أنني أقول ما أشعر به الآن وبعد قليل قد أقول شيئاً آخر عندما تتغير مشاعري ووجهات نظري.. حياتي كلها عشتها وضحيت بها من أجل موقف واحد.. ّأما الآن.. فلا أهمية لأي موقف.. ما هو الموقف.. أستغرب كيف لم أنتبه لذلك طيلة حياتي السابقة.. هل كنت أحمق يا حليمة.. أم أن حياتنا الجديدة جعلتنا حمقى..

- أنت تتشاءم لأنك تفكر كثيراً..

- هذا صحيح.. ولذلك أهرب للأكل.. التفكير في الأكل يسهل الهروب من التفكير..

- هل تذكر ما قلته لي ذات مرة.. في أول وصولنا هنا..

- قولي ببساطة.. لم أعد أتذكر شيئاً ألبتة..

- عندما قلت أن علينا أن نقرر بوضوح.. أما أن نتفاعل ونندمج في المجتمع الجديد.. أو نعيش في الماضي والذكريات ونبقى غرباء على هامش هذا المجتمع..

- على هامش المجتمعين.. السابق والجديد، ويبدو أننا فشلنا في القرار فبقينا غرباء.. مثل قصة الغراب.. تعرفين قصة الغراب ها.. الغراب ابن عمنا.. ابن عمنا الخالد.. من لا يعرفه....

- أنهض لأعمل لك الشاي..

- في البدء علينا ان نحسم مسألة الطعام.. أم أنك نسيت سؤالك الأبدي كل صباح.. ماذا نطبخ اليوم.. بعد أن نحسم رائحة المطبخ العراقي ننتقل إلى رائحة الشاي..

- لدينا هيل جيد.. جلبته معي من بريطانيا العام الماضي.. سأصنع لك شاياً بالهيل..

- الشاي الوحيد الذي تملأ صدري رائحته هو شاي أبو علي.. شاي أبو علي البصراوي على التنكة.. أعظم شاي في العالم.. حتى شاي أمي لا {يقارشه}، الله يذكرك بالخير يا أبو علي أينما كنت..

كنا نتجمع متلاصقين بالحائط على الرصيف الضيق.. منتظرين دورنا على استكانات الشاي المحدودة.. نمسك الاستكان بكلتا يدينا وندسّه بين شفاهنا بحب وتلذذ.. نشمّه.. نتنفسّه.. نلعقه.. نمصّ حافة الاستكان المشبعة برائحة الشاي المعتقة.. نتشرّبه قطرة قطرة.. وننتظر استقرار القطرة في قاع المعدة لتصعد رائحتها إلى المرئ وتخرج من الخياشيم.. كم من الذين شربوا شايك يتذكرونك.. كم من الذين مروا من شارع الوطني في العشار ولم يتبركوا بمذاق شايك.. بعد عشر سنين عدت إلى البصرة.. أيام الحرب.. ووجدتك هناك.. اختفت ضحكتك.. غابت سوالفك.. صمتك كبر.. ولكن الشاي.. ورائحة الشاي بقيت.. وبقي أوجاغ الفحم والتنكة.. عندما تصل إلى أسد بابل.. أسد بابل في العشار في مقدمة شارع الوطني.. تدق رائحة الشاي في الأنف.. شاي أبو الهيل.. شاي على التنكة.. أين هو اليوم يا ترى.. هل ما يزال.. هل يحافظ أحد على ذلك التقليد الحميم والراسخ.. ليبقى الأوجاغ متقداً ورائحة الشاي فائحة.. هل ما يزال يستخدم الفحم أم استبدله بالرصاص والشظايا.. حربان وحصارات لا تنتهي.. ماذا فعلت بتلك المدينة وما أبقت منها.. شارع الوطني وتمثال السياب والكورنيش وأسد بابل وساحة ابو شعير.. آه يا حليمة.. لو تعرفين جمال تلك الأيام.. ايه..

وديع العبيدي
وديع العبيدي
مواضيع ذات صلة
ثمانون ربيعا ,, وقصص أخرى
عام الاحتلال .. قصة قصيرة
شارع اطوار بهجت
قصص قصيرة جدا
أسئلة .. في حضرة فالنتاين



مواضيع اخرى للكاتب
لماذا نعيش في عالم سيء؟
جدليةُ النسيانِ والذكرى في شعر مهدي النفري .. وأبعادُها الفلسفيةُ والاجتماعيةُ
وأنا أصعد الجبل
قبل أن تبرد
ذاكرة السور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.maan2008.yoo7.com
المدير
Admin


عدد الرسائل : 1965
تاريخ التسجيل : 22/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: تلك رائحة ..... بقلم وديع العبيدي / قصة   الخميس 18 سبتمبر 2008 - 1:25

بارك الله فيكم
تحياتي

_________________
اهلا بكم في منتداكم الخصيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://maan2008.yoo7.com
صفاء البصراوي
عضو متميّز
عضو متميّز
avatar

عدد الرسائل : 1042
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 20/08/2008

مُساهمةموضوع: تحية طيبة   الخميس 18 سبتمبر 2008 - 23:14

تسلم على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لينا
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 468
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 14/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: تلك رائحة ..... بقلم وديع العبيدي / قصة   السبت 20 سبتمبر 2008 - 0:18

thans to u
len
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تلك رائحة ..... بقلم وديع العبيدي / قصة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الخصيب :: الخصيب الادبي-
انتقل الى: